9

4.3K 180 24
                                    

وصل الناعسان الى اعماق الغابة وسط القطيع بينما تنزل جوليا من السيارة امسك ماكس يدها ليمشي بهدوء ببن الحشد الكبير وهم ينظرون للأسفل كأنهم ارتكبوا خطأ وها هم يعاقبون عليه مثل الاطفال .

سألت جوليا في نفسها لكن اتضح ان صوتها كان عالي بكفايه ليصل لمسامع ماكس : لماذا ينظرون للأسفل ؟ الا يتملكهم الفضول بأن يروا كيف تبدو لونا قطيعهم ؟

شد ماكس على يدها بينما يردف ببرود : لقد امرتهم بذلك .

نظرت الاخرى له بتعجب وهي تردد : غريب اطوار.

         ********************************

بينما كان في الطرف الاخر من المنزل في غرفة الجلوس بالتحديد اردفت ليلي بتأفف : جاك لقد مللت لماذا لم تصل جولي الى الان ؟ هل يعقل انها رفضت المجيء ! .

جلس بجانبها على الكنبه وضع شعرها خلف اذنها ليردف بلطف
: لا تقلقي حلوتي لقد شعرت بطاقة الالفا لابد انهم وصلوا .

قفزت ليلي محاوله الخروج من الغرفة لتستقبل صديقتها لكن شعرت بيد تلتف حول خصرها مانعه اياها من الحراك.

ويقترب الصوت من اذنها لترتطم انفاسه في رقبتها : هل ستتركيني بمجرد ان وصلت جوليا الغبية .

شعرت بالدغدغة بينما يتحدث لتضحك بخفه وهي تحاول ان تحرر نفسها من يديه : جاك اتركني .. قد يأتي احد ما الان .

بينما الاخر يستمر بدغدغتها وتقبيلها واللعب بشعرها

دخل ماكسيماس وجوليا الغرفة وهما واقفان ينظران اليهما بصدمه والاخران لم يلاحظا وجودهما حتى .

قطع الصمت و اللحظه الرومنسية صوت ماكس وهو ينظر بالانحاء و يتنحنح قبل ان يقول : تعلمان ان لديكما غرفة خاصة اليس كذلك ؟ 

اما جوليا كانت تنظر لهم بإبتسامة خبث بينما تضع يدها على خصرها منتظره ان يلاحظاها

لتفزع ليلي بمجرد سماع صوت ماكس وتحت نظرات جوليا لتتحدث بسخرية : لو ان ماكس لم يتحدث لكنتم انجبتم طفل بالفعل في غرفة الجلوس !

نظرت ليلي بصدمة بينما وجهها يتحول للون لاحمر اما جاك فقد ضحك بينما اردف : لقد قاطعتما لحظه مميزة الم تستطيعا الخروج وتركنا قليلاً .

ضربته ليلي بخفه على كتفه ثم اسرعت الى جوليا ممسكه يدها وهاربة الموقف المحرج .

       ********************************

ذهبت جوليا الى غرفتها بينما تتأملها و تمشي في ارجائها غرفة كبيرة يقع في جهه اليسار سرير كبير كحلي والجهه المقابلة له تقع نافذة كبيرة مطلعه على حديقة القصر و امامها طاولة وكرسيان مريحان باللون الابيض تتوسطهما طاولة صغيرة .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن