36

2.1K 106 3
                                    

         ********************************

خرجت جوليا من غرفتها بعد ان عجزت ان تنام بسبب تأنيب الضمير .

فلا ذنب ل ارثر والكس من يبقيها بالقصر هو والدها .

زفرت بضيق كونها لم تجدهم ولا تعرف اين تقع غرفه اليكس في هذا القصر الكبير .

اما عن ارثر فقد بحثت عنه بغرفته ولم تجده .

لذا توجهت نحو مكتب والدها لعل وعسى تجد ارثر هناك لتعتذر منه .

تقدمت في الرواق ولم تلحظ اي منع من حراس والدها بالطبع لانه والدها ! .

توقفت في منتصف الرواق لتسمع صوت ماري الذي لطالما بغضته للغاية .

هدأت من نفسها وهي تسمع محادثتهم من مكانها وكلما تسمع اكثر تصدم اكثر .

لحظات حتى اكتسى الاحمر العين اليمنى لجوليا لتتقدم ببطئ غريب للغرفة مع ارتعاش الحراس .

الان هم متأكدين 100% انها ابنة سيد الشياطين .

فتحت الباب بقوة ليرتد على الجدار مصداً ضوضاء .

نظرت لوالدها بحده بعينها الحمراء ولا اثر للبياض فيها .

وجدت انه هو الاخر قد تحولت احدى حدقيتيه للأحمر ما ان رأته هكذا هدأت قليلاً لتنظر لماري لتصرخ بها : ماري اللعينة كان يجب ان اقتلك وقتها .

حولت ماري نظرها لهما وتراجعت للخلف ببطئ وابتلعت ريقها بتوتر : ابنة ! لا لا مستحيل جوليا مستذئبة سيدي انها تخدعك لا تصدقهاا .

خرج تشارلز من خلف مكتبه ليردف بحدة وهو يتجه اليها : لا تنطقي اسم ابنتي على لسانك القذر كم انك غبية لتأتي لهنا هل ظننتِ انني سأقتل ابنتي الوحيدة من اجل معلومات تافهه لا اظن ذلك كان عليك ان تفكري مئة مرة قبل العبث مع جوليا .

ابتلعت جوليا ريقها وهي تنظر لوالدها شعرت بالعاطفة تخترقها كانت للحظة ستقفز وتحتضنه بقوة .

ليظهر جون فجأه من العدم بجانب جوليا ليردف بعد ان نظر له الجميع : اللعنة على سحري الغبي .. اهلا جوليا .
ابتسم ببلاهه نهاية كلامه .

نظرت له بصدمة : ماذا تفعل هنا !!

اردف بهدوء وابتسامة هادئة : قلقت عليك لذا اتيت .

اردف تشارلز بحدة : كيف دخل هذا الغبي ؟ .
ارجع نظره لماري الباكية لتردف : ارجوك سيد تشارلز لم اعلم اقسم لم اعلم ان جوليا تكون ابنتك .

فتح جون عيناه على اتساعهما ليردف وهو يدفع جوليا بكوعه ولا يزال ينظر ل ماري : هل تشارلز والدك الذي تركك عندما كنتِ طفلة !!

اومأت له جوليا ليضحك بخفة : والحمقاء اتت اليه ليقتلك !

ابتسمت له جوليا لتردف بخفوت متناسية الجو المشحون حولهما : كيف حال سام ؟ اشتقت له .

' Alpha Maximus | الالفا ماكسيماس 'حيث تعيش القصص. اكتشف الآن