Part 19

6.2K 244 283
                                    

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ♡

الوجد بدموع : بابا استوعب انا احب فيصل لاتحرقوني بـ فيصل بابا لاتصدقهم يكفي ماما محرقينها
بلع ريقه ابو الوجد ونزل السلاح ونطقت شيخه : وشنهوو! تجيبك وتوديك بكلمه وكم دمعه يالرخمه !
الوجد حطت عيونها بعيون شيخه ونطقت بكل قوه : بابا مايسويها اذا انتي تقدرين تسوينها سويها !
سكتت شيخه ونطق ابو الوجد بهدوء : جيبو ميلا 
الوجد تقدمت  : لا بابا تكفى اترك ميلا
شيخه : اقول يلا تقلعي دامك فضلتي فيصل على ابوك
الوجد بدموع : مافضلت مافضلت احد على احد !
فيصل تقدم وسحب الوجد : خلاص اهدي انتي بعد
الجد : بسرعه نبي ميلا
الوجد ببكى : تكفونن ابغاها لاتاخذونهاا !
فيصل مسك الوجد والتفت لهه وهمس : لاتبينين ضعفك لهم بيستغلونك
الوجد : مقدر
ابو الوجد رمى السلاح
نزلت زينب ومعها ميلا واخذ ابو الوجد ميلا وزينب وطلع
بكت الوجد ومسكها فيصل : اهجديي خلاص مابيدنا حيله ناخذ اختك ! ابوها الي اخذها
الوجد ببكى وتتفلت من فيصل : مابغى اتركنييي تكفى باخذ ميلا
شيخه سحبت السلاح من الارض وناسيه كل شي تماماً ونست ان وراها بنات
وبحسب خبره شيخه الضعيفه بالاسلحه اطلقت النار وصابت ..
صرخت الوجد بخوف من ارتخت يدين فيصل الي كانت محاوطه جسدها
طاح السلاح من يدين شيخه وصرخ الجد : فيصلل !
شيخه كانت تنوي قتل الوجد ولكن لعلها اصابت فيصل
الوجد وقف دمها من شافت الدم يطلع من جسد فيصل وفيصل ساكت حتى ماصرخ!
طاح جسد فيصل بالارض والدم يلطخ ثوبه الابيض
صرخت الوجد وحضنت فيصل وهي تطبطب على خده : فيصلل تكفى قوممم
فيصل بألم وتعب : انتبهي على نفسك ولاتلمسين شي
بدت تقفل عيون فيصل والوجد تبكي : قوم تكفى لاتقفل عيونك تكفىى
الجد نزل لـ مستوى جسد فيصل ونطق: فيصل ياولدي تسمعني؟
الوجد رفعت انظارها لـ جدها الخايف على فيصل ماترددت ولاثانيه تدفت جدها ونطقت بكرهه: اخذته مني الله ياخذك اخذت اعز انسان واحن انسان الله ياخذك ويعورك زي ماعورت قلبي روح ان شاء الله ماتوصل للرياض الله ياخذك انت وشيخه
الجد انصدم من الوجد وسكت التفت الوجد ونطقت : ماعتبرتي فيصل ولدك؟ مو تقولين فيصل بحسبه ولديي؟ ليش تصاوبينه ليش
شيخه وقفت صامده تناظر جسد فيصل وهي ترجف خايفه
تركتها الوجد ورجعت لـ فيصل وحطت يدها على خدوده : تكفى استجيب معيي
لكن مافي امل يقوم فيصل
التفت وطاحت عينها على السلاح المرمي وسحبته وصوبته على جدها وعمتها وصرخت بعلو صوتها : اطلعووو برى الله ياخذكمم
سكتو وطلعو ورمت السلاح واتصلت الوجد بالاسعاف ومااخذ وقت الا وجاء الاسعاف والوجد في حاله لايرثى لها بكاء وخوف ورجفه وقشعريره جسدها وهي تشوفهم يشقون ثوب فيصل عشان يشيكون على الجرح
ركبت الاسعاف معهم وهي ماسكه يده وتبكي وتترجاهم ينقذون فيصل
الممرض يحاول قدر المستطاع لكن الوجد موترته ببكائها
حطو الاكسجين على فيصل واتجهو للمستشفى
،
ام نواف : افف يبو نواف قلبي ناغزني على ولدي مدري وينه
ابو نواف : تعوذي من ابليس ي شيخه مابه الا العافيه
جت شيهانه : يمه يبه وين فصيل ماله حس ؟!
فهد رفع نظارته : نعم صحيح انني افتقد هذا المشاغب اين هو؟
ام نواف : مدري ي عيالي لكن فيه شيي قلب الام يحس
شيهانه : يمه تعوذي من ابليس عاد فصيل ماينخاف عليه
ابو نواف : احد يعرف ابوي وينه؟
ام نواف : بربي سترك لا مانعرف
فهد : الله يستر
وجلسو طول الوقت بتوتر والافكار تودي وتجيب ام نواف تحس ان ولدها فيه شيي! واحساس الام مايخيب 
،
الوجد جالسه على الكراسي وحاطه يدينها على وجهها وتبكي بخوف على فيصل
طلع الدكتور وفزت الوجد ومسكت كفوف الدكتور تترجاه يطمنها : تكفى قول وش فيه؟
الدكتور : لسى ماصحى اذا صحى نشوف وش وضعه
الوجد ابتعدت عن الدكتور من استوعبت انها ماسكه كفوف الدكتور
ارخت كفوفها بضيق وكأن الدنيا تسكرت بوجهها نطقت : اقدر اشوفه؟
الدكتور : مع الاسف انتظري ساعه ساعتين نشوف اذا تفتح الزياره
الوجد رجعت دموعها تسيل بغزاره ونطق الدكتور: اغراض المريض عند الرسبشن روحي خذيها
الوجد هزت راسها برضى وراحت متجهه للرسبشن وهي تبكي خوف تفقده
خايفه تفقده بعد ماتعلقت فيه ! 
نطقت : ابغى اغراض فيصل
الموظف : فيصل بن محمد؟
الوجد هزت راسها : ايوه هو
الموظف مد الكيس الموجود فيه اغراض فيصل واخذتهم وهي تبكي
جلست بالكراسي وكانت ماسكه جوال فيصل وتبكي وهي تشوف الجوال
بس جوال فيصل مايسكت من رسايل واتصالات !
الكل فاقده عكس جوالها الطافي محد يفقدها لو ماتت محد بيسأل كثر ماسألو عن اختفاء فيصل
اتصل مازن مره ومرتين وثلاث وكان مازن نوعاً ماء بثر مايصبر يدق وحده ورا الثانيه
ردت على الاتصال لكن بقت ساكته ونطق مازن بكل حماس : فيصللل احس حبيتها مره !
عقدت حواجبها الوجد وكمل مازن : فصيل ؟ وينك ماترد علي يالقاطع ولا طحت بجمال جويجه؟
بقت ساكته الوجد تسمع الصوت الي اشتاقت له "عمها زوزو" كيف ماتشتاق له وهي متربيه معه وتعبتره اكثر من عم !
: فيصل وجع وينك ! خوفتني !
ردت الوجد وهي تبكي : عمي زوزو
فز مازن بفرحه : جويجه!! شلونتس شخبارتس وش مسويه وش جديدتس ؟
الوجد بدموع : زوزو تعبانه
مازن : ابو سلطان ابوه علامتس؟
الوجد مسحت دموعها : مدري تعبانه من الدنيا
مازن :بسم الله على قلبتس يابنتي مامن شي لكن الظاهر انتس متهاوشه مع فيصلوه المتوخ اوريتس به
الوجد رجعت دموعها تنزل بغزاوه وهمست : ليتني متهاوشه
مازن يسمع شهقات الوجد وعدل جلسته : الوجد فيصل وينه؟
الوجد اضطرت تكذب ونطقت : نايم
مازن : اشك صوري لي ياه !
الوجد : عيب مازن اكيد ان الشخص له خصوصيه
مازن : مامن خصوصيه انا وفصيل ويحد
الوجد : اوك انتم واحد بس هو نايم وعيب ادخل عليه
مازن : هو زوجتس
الوجد : ولو عيب
مازن : بمشيها لتس ولكن ان مااتصل علي فيصل الصبح بعتبر ان فيكم شي
الوجد : ان شاء الله
مازن : تعالي وش فيتس تبتسين؟
الوجد : خلاص زوزو مابغى اتكلم تكفى
مازن : براحتس
الوجد ابتسمت ونطقت : تصبح على خير
مازن : وانتي من اهله
قفلت الخط الوجد وضمت رجولها ونزلت راسها على ركبها وصارت تبكي بقوه وكأنها ام فاقده طفلها
وكان كل الي يمشون بالممر بشوفون شكلها ويكشرون مافيهم ذره انسانيه !
الين غفت الوجد بتعب ولكن مامداها تغفي عيونها الا وتحس بشخص يجلس جنبها
: مرحبا
الوجد تعدلت ونطقت : اهلاً
: انا جومانه
الوجد : عاشت الاسامي
جومانه : حبيبتي والله تسلمين وانتي ايش اسمك؟
الوجد : الوجد
جومانه : واو مرهه حبيت اسمك عادي تفضفضي لي لانك واضح مليون بالميه مهمومه
الوجد اخذت نفس تمنع بكيتها لان ملامحها تحولت للي يبغى يبكي
زمت شفايفها جومانه بحزن وضمت الوجد : حبيبتي انتي تقدرين تتكلمي او اقولك قومي نطلع للحديقه
الوجد : اخاف يطلع الدكتور ومايحصل احد عند فيصل
جومانه : محيقولون لك حاجه دحين قومي معايا
الوجد هزت راسها برضي وقامت مع جومانه واتجهو للحديقه وجلسو على الكراسي وكان الجو بارد وعاصف ومطر وكان مرعب بالنسبه للوجد
جومانه : اول حاجه بعرفك عليا بعدين انتي عرفيني عليك
الوجد : اوك يلا
جومانه : انا جومانه عمري ٢٢ واعيش بجده مع الماما وبابا وانا اكتب قصص الناس الي اقابلهم وهاذا ابرز حاجه ممكن تعرفيني على نفسك؟
الوجد : تشرفنا ، انا الوجد عمري ٢١ اعيش وسط نجد الرياض حالياً مااعيش عند بابا ولا ماما
جومانه حطت يدها على فمها : عمري انتي وين تعيشين ؟
الوجد نزلت راسها لان الدموع بدت تتجمع بعيونها : مع فيصل
جومانه : ومين فيصل دا؟
الوجد ابتسمت ونطقت : حالياً اقدر اقول انه حبيبي وزوجي
جومانه ضحكت بخفه : ياعيني على الابتسامه ياناسو ! سوري بس ليش قلتي دحين ؟ قبل ماكان حبيبك؟
الوجد ضحكت بخفه ونطقت : اول كنت اتحداه واحارسه واثبت له اني مستحيل احبه لكن مدري ايش صار !
جومانه رفعت حواجبها وميلت راسها : كيوتت مره حبيتكم ابغى اعرفف ليش انتي هنا وايش قصتك عشان بكتبها اذا عادي
الوجد : تمام اتفقنا اكتبيها لكن غيري الاسامي وكل حاجه!
جومانه : من عيني دي قبل دي
الوجد تنهدت بأبتسامه ونطقت : بالبدايه انا يوهه دلوعه دلوعهه مرهه واللقب حقي دلوعه ابوها وكنت مغروره وكنت اقول مستحيل اتزوج واحد من القبيله كنت بتزوج واحد اجنبي و كانت في مشاكل بين ماما وبابا وانفصلو وتركوني اربي البنوته ميمي
جومانه : واو طموحك عاليه شوي
الوجد ضحكت ونطقت : لكن صار عندنا عزينه ولبست فستان وردي وبالصدفه شافني فاصولياء
جومانه عقدت حواجبها : فاصولياء ؟ كيف؟
الوجد : فيصل اسمه فاصوليا
ضحكت جومانه وكملت حديثها الوجد وهي تتكلم بأبتسامه عن تفاصيل قصتهم وكيف هي قاسيه بالبدايه بعدين تحولت لحنيه ولطافه وحب وكيف اختفى الحب بمجرد ماطاح فيصل!
الوجد من وصلت لجزئيه اصابه فيصل كانت تشرح وهي تبكي وتشرح لها كيف الالم والشعور الي تحس فيه بدون فيصل
جومانه كانت مبتسمه بس من شافت الوجد تبكي اختفت ابتسامتها وحضنت الوجد
الوجد كانت تبكي بحرقه وتشرح تفاصيل
جومانه : خلاص حبيبتي لاتكمليي
الوجد ابتعدت عن جومانه وكانت تبكي وتصرخ: لا مابسكت وبكملل لاتسكتيني بكمل !
جومانه عرفت ان الجرح الي في الوجد لسى مابرا عشان كذا انهارت
جومانه صارت تداري الوجد الين هدت الوجد وجلسو والمطر ينزل عليهم ويبللهم
قامت الوجد ونطقت : مشكوره اتعبتك معي
جومانه : عادي يعيوني تقدري تجلسي وتفضفضي
الوجد هزت راسها: لا شكرا يعمري
وابتسمت جومانه وراحت الوجد ..
،
الشرطه كانت ببيت فيصل وكانو يشوفون السلاح والدم وكان على السلاح بصمات الوجد لانها هي اخر من مسك السلاح !
: تحليل البصمات تعود لفتاه تدعى بالوجد بنت تركي وتكون زوجه المصاب فيصل ابن محمد
: روحو القو القبض عليها
،
الوجد : اقدر اشوفه؟
الممرضه : اي يعيوني ادخلي
الوجد تنهدت براحه وجمعت شتاتها ودخلت وكشرت من شافته طريح الفراش تعبان وجهه شاحب عيونه مقفله مو هاذا فيصل الي تعرفه !
تقدمت ونطقت : فيصل
لكن كما توقعت فيصل مايستجيب معها حطت يدها على راسه تمسح على شعره وتبكي : فيصل تكفى قوم والله اسفه اني سببت لك اضرار بحياتك قوم لاتخليني لحالي
سحبت كرسي وجلست قريبه عنده جاء اتصال على جوال فيصل الي مع الوجد قرت الاسم "يزن "
تنهدت وصارت تدور عذر بس مافي عذر غير انها ترد وان شاء الله يجي العذر يعني على البركه
: فيصل وينك اشتقنا عاد يلا نطلع للكورنيش بكرا؟
الوجد تسمع كلامه وتدمع تمنت فيصل يقوم ويطلع للكورنيش
يزن عقد حواجبه من سمع شهقات بنت بجوال فيصل ونطق بخوف : الو ؟ مين انتييي
الوجد ماقدت تمسك دموعها وشهقاتها ونطقت : هلا
يزن : اخاف اقول اسمك يسطرني فيصل وشفيك يازوجه اخوي تبكين وليش فيصل مايرد؟
الوجد ابتسمت من قال "اخاف يسطرني فيصل " : يزن اول مره اطلب مت احد وصارت فيك
يزن : ابد اطلبي الي تبين بس قولي لي فيصل وينه؟
الوجد اخذت نفس تمنع غصتها ونطقت : يزن فيصل محتاجك
يزن فز ونطق : وش فيه فيصل ؟
الوجد نزلت راسها وبكت ونطقت بوسط بكائها : متصاوب
يزن بخوف مسك راسه : لااله الا الله طيب وينك ؟
الوجد : مدري ماعرف
يزن : طيب ادخلي محادثه الواتس وارسلي اللوكيشن
الوجد : تمام
قفلت الخط وارسلت اللوكيشن ورجعت الجوال بشنطتها ومسكت يد فيصل وحطت راسها على يد فيصل ورجعت تبكي وتسولف لـ فيصل
دخل يزن يركض وخايف : وش قال الدكتور!؟
الوجد هزت راسها وهي تبكي : رفض يقول لي
يزن : طيب اصبري انتي لاتبكين توتريني فيصل بيقوم وبيرجع يسطرني لاني تكلمت معك
الوجد حطت يدينها على وجهها: ليت يقول يسطرك حلاله بس وينه !
يزن حك راسه : اح صريحه ي زوجه اخوي
الوجد سكتت ورفعت انظارها تناظر فيصل تنتظر اي حركه منه
يزن : شسمه ترى بيحققون انتبهي تقولين شي خل لين يقوم فيصل ويقول لك وش تقولين
الوجد : لا مستحيل اسكتت كل شي شفته بعيونيي
يزن : طيب مين الي مصاوبه ؟
الوجد بدموع : وشدخلك انت
يزن : عويذ الله من شر صراحتك
الوجد : عمتي شوشو
يزن : وش فيها شوشو؟
الوجد : هي ال....
انقطع كلامها من فزت وهي تشوف كميه الرجال من الشرطه محاصرين الغرفه !
عقد حواجبه يزن ونطق : وش مهببه انتي
: الوجد بنت تركي ال سلطان مطلوبه
الوجد : انا؟ ايش سويت وليش مطلوبه !
يزن التفت للوجد وهمس:يمه فيصل متزوج مجرمه!
نطق يزن : لحظه دقيقه اكيد غلطانين هاذي حتى النمله ماتأذيها !
: سلمي نفسك ولا بنضطر نلقي القبض
الوجد  رجعت خطوات لورا : مستحيلل اسلم نفسي ماسويت شي
يزن التفت للوجد ونطق  : لاتخافين انتي بحسبه اختي بروح معك
الوجد ببكى : اجلس عند فيصل انت
تقدم ٢ من رجال الشرطه ومسكو الوجد ولكن الوجد كانت رافضه يمسكونها وكانت تبكي وتصارخ
يزن ماسك راسه مايدري وش يسوي هو لازال تحت تأثير فيصل لما هاوشه عشان اسمها بس كيف لو يدري انه راح معها وساندها يمكن يقتله !
طلعو الوجد وهم ماسكينها وكل الموجودين بالمستشفى يناظرون بالوجد وهم متعجبين كيف شكلها كذا كيوت وماسكينها الشرطه!
يزن يلحقهم : دقيقه دقيقه بجي معكم
استوقفه شرطي ونطق : ماتجي معنا تجي بسيارتك الشخصيه
يزن : طيب طيب
الوجد : ياليل ماسويت شييي
يزن شاف شعر الوجد وكانت مسويه خصلتين ظفيره عليهم شريط على شكل فيونكه نطق  : هي just a girl !
واخذو الوجد بالسياره هي وظفايرها ويزن معتبرها اخته
ولحقهم يزن
،
اما عند ابو الوجد الي اختفاء مع ميلا تماماً مارجع مع الجد وشيخه لا تلها للمطار وراح خارج السعوديه
شيخه والجد راحو للرياض
،
الوجد متكتفه وحالفه يمين بالله ماتتكلم
المحقق : اسمعيني يابنتي انا كبر ابوك والله هاذا تحقيق بس مشكوك فيك بس اعترفي وبرئي نفسك 
الوجد : معليش يعني مابغى اتكلم انتم بالبدايه اتهمتوني وجريتوني جر !
المحقق تنهد لانها اصعب انسانه يحقق معها : معليش حنا اسفين بس اتكلمي
الوجد : فاصولياء اذا قام اسألوه
المحقق عقد حواجبه : فاصولياء؟ الظاهر انك مجنونه
الوجد : اي مجنونه بس فكني
المحقق : اذا صدق مجنونه بنحطك بالمصحه
اتسعت عيون الوجد بخوف وعدلت جلستها ونطقت : بس انا مو مجنونه ولا مجرمه ليش تاخذوني ؟
المحقق : لان السلاح الي اصاب فيصل عليه بصماتك وبصمات حرمه اسمها شيخه بنت سلطان وبصمات تركي بن سلطان وكلكم تشتركون بالاسم وكلكم ناس واهل شيخه عمتك وتركي ابوك وفيصل ولد عمك
الوجد حولت الشخصيه ورجعت شخصيه الحساسه وبكت وتنهد المحقق لانه بلشان فيها مره تبكي ومره تعاند ماعرف لها ونطق : ابوك له دخل؟
الوجد بدموع : بابا كيوت مايسوي حاجه
المحقق : طيب نقول البابا حقك كيوت طيب عمتك شيخه
الوجد بدموع : الست شوشو تس تس
المحقق كان كبير بالعمر ماكان يفهم عليها ونطق : وش تسته الله يهديك
الوجد : يعني ثعبان
المحقق : ثعبان ويش انا اتكلم عن شيخه
الوجد رجعت تبكي : افف محد يحبني محد يفهمني 
المحقق مسك راسه بجنون منها وضرب الطاوله ونطق بحده : اخلصيني
الوجد فزت من ضرب الطاوله ورفعت انظارها تناظر عيونه الثنين وعيونها تغورق دموع ونطقت : ابغى اعلم بابا عليك تصارخ علي ليش
المحقق تنهد وهمس بـ: لاحول ولا قوه الا بالله
نطق : انتي الظاهر الدلوعه
الوجد رجعت تبكي : خلاص طلعوني والله ماسويت شي
المحقق : ماراح تطلعين الا وانتي متكلمه
الوجد هزت راسها بالنفي : مابغى خلاص طلعونيي
المحقق قام : اجلسي هنا وفكري
الوجد : تعال والله ماتخليني هنا لحالي بالغرفه الظلام ذي
المحقق تجاهلها وطلع وسكر الباب وحطت الوجد راسها على الطاوله تبكي
عند يزن الي خايف على الوجد اعتبرها اخته بما ان ماعنده خوات طلع المحقق ونطق يزن : وش سوت؟
المحقق :  انت وش تصير لها؟
يزن اضطر يكذب ونطق : اختي الوجد
المحقق عقد حواجبه : الوجد ماعندها اخوان!
يزن : اختي بالرضاعه
المحقق : اي طيب
يزن : وش صار وهل فعلاً هي ؟
المحقق : رفضت تعترف
يزن : طيب اذا ماعترفت وش يصير؟
المحقق : حنا بس نبيها تتكلم عن تفاصيل الحادثه وليش بصماتها على السلاح بس هي رافضه تتكلم
يزن : ياخوي طالبك طلعها بنت هاذي حرام والله
المحقق : انا مابيدي شي اذا ماعترفت بتجلس هنا الين تعترف
تنهد يزن ومسح على شعره ونطق: كيف اثبت لكن انها مو هي القاتله!
المحقق : حنا ندري انها مو هي حنا نبي سبب وجود بصماتها
يزن : طيب اذا مو هي اتركوها !
المحقق : هي مشتبه فيها ياتعترف او تخيس بالسجن الين تعترف
يزن : تمام مشكور اقدر اشوفها؟
المحقق : لا ممنوع
ابتسم المحقق وراح وتنهد يزن مايدري ايش يسوي
وراح لفيصل لعل وعسى يكون صاحي وينقذ الوجد
يزن دخل المستشفى ولقى الممرضه ونطق : لو سمحتي
الممرضه وقفت والتفتت : هلا
يزن : معليش على الازعاج بس ممكن اسالك؟
الممرضه : اي تفضل اخوي
يزن : فيصل وش فيه بالضبط؟
الممرضه ناظرت الاوراق الي بيدها : فيصل بن محمد؟
يزن : اي هو
الممرضه : كويس الحمدلله حالته مستقره ولكن يحتاج راحه لان الجرح عميق ويمكن مع الجهد الي يبذله يوصل القلب ويأثر عليه ويده فيها كسر ورضوض ولازم يجلس عندنا فتره زمنيه نشخص حالته ونشوف اذا الجرح له مضاعفات
يزن زم شفايفه بضيق ونطق : طيب مايمدي يطلع بكرا ولا بعده؟
الممرضه : خطر عليه مرهه يطلع اليوم وبكرا حتى بعد اسبوع بيتعبب تعب مو طبيعي وتجيه حمى والالم هو بغنى عنها
يزن كشر بضيق : ياليل طيب هو اول مايفتح عيونه بيطلع وش اسوي
الممرضه : حاول فيه لاتخليه يوقع اخلاء مسؤليه ويطلع نصيحه مني يتعبب عليكم
يزن : ابشري بحاول مشكوره
الممرضه : العفو
وراحت وتنهد يزن يعرف فيصل وعناده
،
المزرعه اخر اليل
الكل فاقد فيصل والوجد مو طبيعي هدوئهم
ام نواف ماتسكت تبكي طول وقتها وشيهانه وفهد عندها يدارونها
هدوء المزرعه مو طبيعي مافيه غير صوت صراصير اليل
دخل الجد مجلس الرجال وعيونه حمراء ومايرمش واضح شاف شيي وشيخه ورا الجد ماتتكلم ولاتطالع بـ احد
ابو بتال: يبه؟ شفيك!
مازن : افا علامك
ابو نواف : رحت لفيصل  ؟؟!
جلس الجد بهدوء ويناظر الارض وساكت نطقت الجده : ابتس علامك تقل عنز تكلم قل علامك
مازن ماقدر يسكت ومات ضحك وانقطع ضحكه من رمت عليه الجد علبه مناديل
رفع انظاره الجد وضيق عيونه ونطق بقهر : اهخخ بس لو تشوفون الي شفته
ابو نواف بخوف : وش شفت يبه
شيخه كانت ترجف وواضح مسويه بلا نطق الجد : الوجد مسكت السلاح واطلقت على فيصل
شهق الكل وفز ابو نواف : يبه انت مستوعب وش تقول؟!
الجد : ايي شفته الشي بعيوني وفيصل عطاك عمره توفى
مازن بمهس : كذب الوجد ماتمسك السلاح!
ابو بتال : اعقبي ي بنت هند
ابو نواف بحاله هلع : وينه طيب فيصل! والوجد وينها؟
الجد : الوجد هربت مع ابوها عقب ماذبحت الولد وفيصل يوم يومين وتوصل جثته لباب بيتك
سرعان ماانتشر الخبر بسرعه البرق ووصل ام نواف وقامت تصارخ وتبكي وتتوعب بالوجد
اما ابو نواف ومازن والبنات مكذبين الموضوع ان الوجد هي الي اذت فيصل بس الكل مصدق ان فيصل توفى ماعادا مازن
،
بعد يوم ..
فتح عيونه فيصل وكشر بألم غمض عيونه مره ثانيه وفتحها يستوعب المكان الغريب الي المفروض مايكون فيه
استند على يده يبغى يقوم لكن عورته يده وجسمه ورجع ارخى ظهره بألم
تلفت لعل وعسى يحصل صاحبه الفستان الوردي لكن اختفت ابتسامته من مالقاها عنده في اصعب لحظاته !
همس بـ: وينك؟
دخل يزن مع فطور وفز بفرحه ونطق بعلو صوته : هلاااا والله ارحبببب تو مانورت الدنيا ! اشتقنا يابويا
فيصل عقد حواجبه من رجعت له الذاكره وتذكر كل حاجه وتذكر ان الوجد كانت بينها وبين الطلقه شعره بس صابت فيصل وطاح على يده وانكسرت يده ومن بعدها مايتذكر شي
نطق بـ : الوجد وينها؟؟
يزن يضيع الموضوع : ايي ماقلت لي وشلونك واخبارك
فيصل : يزن سالتك سوال جاوبني لاتقعد تفر وتدور على الموضوع
يزن  نطق وهو يشتت انظاره لانه يكذب : المسكينه توها راحت قلت لها انا اجلس عنده لكن رفضت ويالله يالله راحت
فيصل : يزن بدون كذب وينها؟ خذاها عمي تركي؟
يزن عقد حواجبه :مين عمي تركي؟
فيصل تنهد : ي حمار عمي ابو الوجد الي العام سلمت عليه
يزن : ماتذكر وش تعشيت امس عشان تسالني عن العام
فيصل : ماعلينا طلعني بسرعه بسرعه مستحيل اجلس ثانيه هنا
يزن شرق بالماء : ايش؟؟ توك حبيبي اجلس اجلس عندك اصابه قويه وتحتاج فتره راحه ويدك مكسوره تحتاج علاج
فيصل : تبيني اجلس قم جب الوجد
يزن حك راسه بوهقه : عيب عيب فيصل اجيبها انت لعنت خيري عشان نطقت اسمها كيف تبيني اروح اجيبها
فيصل : ماقلت رح خذها بأحضانك قلت جبها
يزن : ولو فيصل عي..
قاطعه فيصل بحده وجديه : ادري انك تكذب عشان كذا اصريت تجيبها قل لي وينها ولا والله لااقوم واحفر جده كلها عشانها
يزن : هدي هدي طيب بقول لك بس بتكون هادي ؟
فيصل اخذ نفس يهدي نفسه : اعجل
يزن : مالك بالطويله ياخوي لكن حرمتك بالتوقيف
فيصل من الصدمه والخوف الي فيه جلس متجاهل تماماً الالم والدم الي طلع من فوق الشاش : وشوو!؟
يزن : تحقيق بس لاتخاف
فيصل : صاحي انت تقولها ببرود تحقيق بس تدري انها تخاف تتركها لحالها هناك ليش!
يزن : خفت تسطرني وطلعت مقرود بكل الحالاتين بالتسطر
فيصل وقف بتعب وكشر بألم ونطق بألم : من متى وهي هناك
يزن ابتسم بوهقه : من امس
فيصل ضرب راس يزن بخفه : يملا الي ماني بقايل فارقني
يزن : عوذه منك يالعصبي مدري كيف عايشه معك زوجه اخوي البكايه
فيصل رفع حاجبه : زوجه اخوي الايش؟؟
يزن ابتسم : اعتبر اني ماقلت شي
دخلت الممرضه واتسعت عيونها ونطقت: ي اخوي انتظر اسبوع نشوف المضاعفات لجرحك !
فيصل يستحى من الحريم ونزل راسه وهمس : فارقيني انتي بعد
الممرضه : ممكن ترجع لان جرحك عميق وبمنطقه خطره كويس مادخلت غيبوبه
فيصل سكتت لانه مايعرف يتعامل مع الاناث حتى الوجد يالله يالله يتعامل معها !
يزن ضحك ونطق : ياختي السعيده الولد يستحى من الحريم
الممرضه : تمام مو مشكله اجيب دكتور
فيصل وهو لازال منزل راسه: لاتجيبين احد ولا غيره انا بطلع
الممرضه : تتضرر اذا طلعت جرحك يبي له متابعه !
فيصل : انا الي ابي اتضرر ولا انتي؟
الممرضه: انت
فيصل : خلاص اجل كيفي يلا ابعدي عن الباب ياختي بطلع
الممرضه ابتعدت عن طريقه وطلع وهو مهدود حيله جسده تعبان ويحتاج راحه ولكن مايرتاح الا اذا شاف الوجد
كل خطوه يمشيها يحس انه يفقد عضو من التعب الي فيه
يزن ركض وصار جنب فيصل وسانده ومشو ووقعو اخلاء مسؤليه وطلعو
ركب فيصل السياره جنب السايق ونطق : بسرعه يرحم امك ماني رايق لـ اغاني ثامر عاشور مدري حسني حقتك
يزن : الي تبي
وحركو متجهين لمركز الشرطه الي موجوده فيه الوجد
،
الوجد لازالت تحت التحقيق من امس ماطب عينها النوم ليل نهار تحقيق عشان تعترف انها هي الي صاوبت فيصل بس مو راضين يصدقون
رغم انها قالت السالفه من طق طق الي السلام عليكم
حطت راسها على الطاوله ونطقت بتعب : خلاص تكفى تعبت
المحقق : جاوبي معي
الوجد تبكي من التعب : مابغى خلاص والله تعبت وانا اعيد السالفه مت امس
المحقق : اعترفي ونقفل على الموضوع
الوجد رفعت راسها ونطقت ودموعها على خدها : وش اعترف له ي مسلم والله ماسويت حاجهه خلاص تعبتت
سكتت المحقق وطلع
حطت يدينها على وجهها تبكي من التعب والارهاق والخوف الي عاشت فيه بهالفتره هاذي
وتفكيرها متشتت بين فيصل الي ماتدري هو حي ولا ميت ولا تفكر بوضعها الي من تحقيق ل تحقيق
نطقت بحرقه ودموع : الله  حسيبك ي جدي
رجعت حطت راسها على الطاوله وتبكي
حست بأحد دخل ونطقت وهي تبكي : كملت تعال هاوشني وخوفني وهددني تعال حقق معي !
نطق : وجد يابوك
فزت من سمعت هالصوت الي تحبه وقامت تركض له وحضنته : وحشتنيي
رغم الالم الجرح لان الوجد حاضنته وضغطت على الجرح الا انه تجاهل الالم وبادلها ومسح على شعرها ونطق : بسم الله على قلبك
الوجد تمسكت بـ فيصل ونطقت وهي تبكي : فيصل احبك تكفى لاتتركني هنا
فيصل رجعت الحياه بألوانها بس انه سمع الكلمه : مابتركك لاتخافين ورح اطلعك بس بطلب منك طلب صغيروريي بس تعالي اجلسي
جلس على الكرسي وجلست جنبه وهي حاضنته : اسمعي ابيك تجلسين هنا خمس دقايق بضبط الوضع واطلعك
الوجد : تمام خمس دقايق بس!
فيصل ابتسم ومسح دموع الوجد بكفه ونطق : خمس دقايق بس
الوجد هزت راسها برضى وابتسم ابتسامه المعتاده الي يطمنها وطلع
طلع وبذل كل مابوسعه عشان يبرئها وتهاوش وتألم من جرحه ودخل نقاش عقيم ماله نهايه وباله مشغول بالوجد لانه تاخر مرهه عليها
وبما انه هو المصاب هو اكيد يعرف من مصاوبه وهم مصرين انها الوجد لكن اثبت لهم ان الوجد بريئه
مابغى يعلم على جده كأن براسه خطه عظيمهه
وبالنهايه انتصر وقدر يطلع الوجد براءه
ابتسم بأنتصار وقام وفتحو له وتقدم ونطق : وجيد
الوجد : خمس دقايق صارت سنه
فيصل تقدم وجلس على ركبته ويدينه بيدين الوجد الجالسه على الكرسي نطق بضيق : اسف ياوريد فيصل ماقدرت اطلعك
الوجد عقد حواجبها : مافهمت؟
فيصل نزل انظاره ليدينهم : طلعتي صدق متهمه
الوجد بخوف : تكلم زينن مافهمت شيي
فيصل : بتجلسين بالسجن ١٥ سنه
الوجد نزلت دمعه حاره على خدها ونطقت : كيف ماسويت شيي ليش
فيصل : ماقدرت ابرئك
الوجد سحبت يدينها من يدين فيصل ونطقت : تكفى سو حاجهه مابغى اجلس هناا
فيصل زم شفايفه وكان بيخرب المقلب بس كمل ونطق : اسف
الوجد مسكت يده تترجاه وتبكي : فيصل !
عض على شفايفه فيصل مايقدر يكمل المقلب ونطق بذوبان : عيون فيصلل
الوجد مسحت دموعها : اذا صدق عيون فيصل طلعني!
فيصل رفع كتوفه : بس يقولون تطلع بشرط
الوجد : شرط؟ ايش الشرط
فيصل ميل راسه : اشتقت لتس بابنت الاجاويد !
الوجد : الشرط ايش؟
فيصل : الشرط هو ياطويله العمر والسلامه قبله الحب يعني الموضوع
الوجد توترت ونطقت : وش هالشرط اكيد الشرط انت مخترعه
فيصل : هاذا الشرط عاد تبينه ولا؟
الوجد حطت يدينها على وجهه فيصل وصارت تطالع عيونه الثنيتن
: عيونك ذبلانه ابيك ترجعين للبيت تنامين
الوجد : تمام
قربت وجهها لوجهه فيصل واعطت فيصل قبله الحب على قولته على خده
ابتسم فيصل بوسع ثغره من حس بشفايفها على خده
ابتعدت الوجد عنه وشتت انظارها عنه
وقف فيصل ومد يده ونطق : مشينا
الوجد مسك يده وقامت معه وطلعو من المركز والوجد مبتسمه وفيصل طاير بالسماء ولازال تحت تأثير قبله الحب
اختفت ابتسامه فيصل من لمح شعر الوجد يلعب فيه الهوا وهو الرجل الغيور الشرقي !! 
وحركته المعتاده يضم راس الوجد
الوجد المسكينه كانت تستنشق هوا فجأه كتمها فيصل !
يزن بالسياره يشوفهم ويسوي نفسه مايشوف يعرف انه بينجلد من فيصل 
ركبو السياره فيصل جنب يزن والوجد ورا
التفت فيصل ل يزن ونطق : عاين قدام
يزن : والله مالتفتت !
الوجد خارج نطاق التغطيه ماهي حولهم شايله هم ميلا
يزن من ركبو السياره وهو يخز فيصل من صباح ربي كذا قرر اخونا بالله يخز اخونا الثاني
فيصل كانت افكاره شرانيه اجراميه اتجاه جده وشيخه وابو الوجد
يمكن مافضحهم قدام القانون لكن براسه شي اقوى من سجن هالثلاثي بيمسك عليهم مسكه مايقدرون يتحركون الا بأذنه
معقوله شر الجد سلطان هي الي اجبرت فيصل يكون عدواني؟
وصلو البيت ونزلت الوجد والتفت فيصل ل يزن : اقلط
يزن : لا والله بخلص اشغالي
فيصل: قهوتك والمه قم اقلط
يزن : لايخوي بروح اشرب من الكوفي 
فيصل: الي ودك ياخوي
وسكر الباب وراح لحق الوجد وحصلها واقفه قدام المكان الي صارت فيه الاصابه
حاوط كتوفها ونطق : تعوذي من ابليس
الوجد رفعت راسها وطاحت عينها على صدره الدم الي طالع من مكان الاصابه شهقت : فيصل دم
فيصل نزل انظاره يشوف الدم ونطق : اوه دم
استغربت الوجد من برود فيصل ناسيه انه متعود
فيصل حط يده على قلبه ونطق : اهخ ياقلبيي مايتحمل الصاروخ الارضي الي واقف قدامي من كثر جمالك تفجر قلبي بالدم
الوجد تخفي ابتساماتها ونطقت : ي عبيط مو وقتك
فيصل : يقول الدكتور اذا ماعقمته وحده حلوه مايبرا قلت بس محلوله الوجد موجوده
الوجد استحت وخدودها حمرت ونطقت : خلاص ي مسلم خلنا نصبح مع المسلمين
فيصل : اصبح الصبح علينا وتخبى القمر ووقف امامي
الوجد ماقدرت تكتم ابتسامتها وبانت الغمازه وذاب فيصل ونطق : يالبيههه
الوجد : بتوقف ولا ؟
فيصل : اتوقف لـ اجل القمر
الوجد تنهدت : لاحول ولا قوه الا بالله صاير عبيط
فيصل جاء بيكمل مدح ولكن سكتته الوجد لانه قاعد يحرجها بالكلام المعسول
فيصل سو نفسه تعبان مايقدر يتحرك يمشي ولا شي استند على كتف الوجد وهم واقفين ونطق بهمس : انا تعبان
الوجد صدقت لان تمثيله كأنه حقيقي وخافت ان الجرح عوره ونطقت :يعورك؟
فيصل : ايي يوجع مره مره لازم تعالجينهه
الوجد : طيب اجلس على الكتب بسرعه
فيصل جلس على الكتب وحط راسه على الجدار بتعب وهو فعلاً يتألم بس فوق ماانه يتألم يمثل عليها !
الوجد راحت تجيب علاجات فيصل وكماداته ابتسم فيصل واول مالمح الوجد غمض عيونه على اساس تعبان ومن التعب مايقدر يفتح عيونه !
الوجد جلست جنبه : اذا عورتك قول لي تمام؟
فيصل رفع التيشيرت ونطق : تمام
الوجد زمت شفايفها : بدون لاترفع التيشيرت دبر طريقه !
فيصل اتسعت عيونه ونطق : هاهه؟ كيف مارفع التيشيرت كيف تعالجينه
الوجد رفعت كتوفها : مدريي بس مابغاك ترفع التيشيرت
فيصل حط يده تحت فكهه ونطق : بالله كيف؟ اتمنى انك تستهبلين 
الوجد : ماستهبل لاترفع التيشيرت وانتهينا
فيصل تنهد ونطق : غريبه اطوار ابك كيف فهمينيي شلون بتوصلين للجرح ؟ تعالجين فوق التيشيرت؟
الوجد : ابك شوفف قصدي كيف اقصد مابغى صدرك طالع عيب
فيصل : عيب ليش؟
الوجد قامت : عيب وبس لقيت الطريقه
فيصل عقد حواجبه وهو يشوفها رايحه المطبخ وهو مستغرب منها
جت ومعها مناشف نطق : وش جايبه انتيي يالهمبوله !
الوجد بأبتسامه : مناشف نسترك
فيصل : الحمدلله والشكر
الوجد : يلا يلا بدون صوت بشوف شغلي
فيصل : تفضلي ست جويجه
الوجد ابتسمت وجلست جنبه ومعها المناشف وتغطي صدره وبطنه بس منطقه الجرح !
فيصل فاتح فمه من الصدمه ،، رفعت راسها الوجد وحطت يدها تحت فك فيصل وسكرت فمه : اذا عورتك قل لاتسكت
فيصل : مايوجع ي بنت الحلال متعود
الوجد : كويس
شالت الوجد اللصق الي على الجرح وحطت يدها الثانيه على فمها والغريب انها تبكي!
فيصل ملامحه مصدومه ونظراته مصدومه كيف تبكي : علامك تصيحين انتي؟
الوجد بدموع : يعور اكيد تعورت
فيصل كشر وجهه من الصدمه ونطق : الحين انا الي تعورت ولا انتي؟
الوجد بدموع : انت
فيصل : طيب ليش تبكين اذا ماتعورتي ؟
الوجد اخذت نفس وهي تبكي : كذا منظره يبكي وقررت ابكي يعني
فيصل ضحك ونطق : بنت انتي صادقه تبكين عشان جرح؟
الوجد بدموع  : ايي اكيد ببكي
فيصل : انتي كود اوظفك معي وندخلك مداهمات واخليك تعرفين البكاء صح
الوجد حطت يدينها على وجهها وتبكي : انت كذا تحب تبكيني ي فاصولياء
فيصل مسك يدينها يبعدها عن وجهها ونطق : خلاص اسف ماببكيك اخر مره وانا الي بسوي الجرح بس امنعيني من هالدموع يرحم والديك
الوجد مسحت دموعها ونطقت : خلاص انا اكمل بس انت اسكت لاتجادلني على موضوع البكاء 
فيصل : ابشري
الوجد كملت تكمد جرحه وهي تبكي وهو كاتم ضحكته يخاف يضحك تبكي زياده
الوجد نطقت : خلصت
فيصل : مشكوره
الوجد ابتسمت ونطق فيصل : غسلي وجهك حرام عليك تبكين ووجهك كذا كالقمر 
حمرت خدود الوجد بحياء هو اليوم مو طبيعي صاير يمدحها كثير
قامت من عنده وراحت تغسل وجهها
فيصل ابتسم وانسدح على الكنبه يبرقد تعبان
جت الوجد ونطقت: جوعان؟
فيصل : لا روحي ارقدي
الوجد : يعورك شي ؟
فيصل ابتسم : مايوجعني شي لاتخافين
الوجد : كويس الحمدلله
تقدمت الوجد وجلست على الارض مقابل وجهه فيصل الي منسدح على الكنب
فيصل ناظر عيونها الي فيها دموع ونطق : شفيك ؟
الوجد ماتشوف من الدموع الي بعيونها ونزلت راسها
جلس فيصل وهو معقد حواجبه منها ومسك عضودها يقومها عن الارض ويجلسها جنبه نطق بخوف : وشفيك ياعين ابوك ؟
الوجد سالت دموعها على خدها ونطقت : فيصل بابا بتأذيه؟ 
فيصل عض على شفايفه بضيق لان الخطه الي مخطط لها فيها اذى ل جده وشيخه وتركي
كملت الوجد ومسكت يدينه : تكفى بابا لاتأذيه
فيصل ساكت مايقدر يعطيها جواب يخاف يخذلها بعدين
: ليش ساكت جاوبني تكفي
فيصل سحبها لحضنه ونطق : وجد ياعيني انتي هالامور لاتساليني فيها
الوجد بدموع : يحق لي فيصل اذا الموضوع فيه أذى لبابا
فيصل تنهد وسكت وكملت الوجد : بتأذيه صح؟ اذيني قبله
فيصل : يرحم والديك قفلي على الموضوع
الوجد بدموع : فيصل مابقفل على الموضوع انت ماكذبت على التحقيق الا وانت بتاذي جدي وشيخه وبابا
فيصل لازال يلف ويدور مايعطي الوجد اجابه منطقيه
الوجد انهارت زياده من مااعطاها اجابه واضح ،بيأذي ابوها !
فيصل : ماعلينا من الموضوع هاذا بنرجع للرياض ان شاء الله العصر
الوجد : تمام بس بتجاوبني على سوالي!
فيصل : ان شاء الله
،
العصر ..
فيصل اشتد عليه الالم والوجد متوهقه ماتعرف تتعامل معه غير انها تبكي 
فيصل : بنمشي للرياض الان
الوجد : طيب يعورك!
فيصل : مايهم يلا جيبي اغراضك اشيلهم وامشي
الوجد : يربي منك توك تعبان ي سبيدرمان اقدر اشيل اغراضي !
فيصل: طيب تغطي
الوجد : اتغطى بالبيت؟
فيصل : يزن بيجي
الوجد : طيب تمام !
شوي وجاء يزن وساعد فيصل وركبو السياره وعلى المطار .
،
مازن جالس وبما ان حمله ام صبحي وام جابر توقفت مؤقت بسبب المشاكل العائليه الي حصلت قرر اخونا مازن يجدول على شروق واتصل
شروق بعصبيه : ياليلللللل خير ام صبحي وش تبين من حياتيي فكيني!
ام صبحي "مازن " : روقي المنجاء ي بويا
شروق متنرفزه من هالحرمه الي لها شهر تقريباً وهي ماسكه حلقها نطقت بتهديد : والله ان ماتقلعتي عن وجهي ترى بي...
قاطعتها ام صبحي : هدي هدي بسم الله الرحمن الرحيم
شروق : اخلصي وش تبين!
ام صبحي بثقه : شلون اعيش حياتي وانتي امك مو حماتي ؟
شروق اتسعت عيونها بصدمه : ايشش! لابوك لابو الي يرد عليك
وقفلت الخط وضحك مازن ونطقت : وزينو النفسيه
وتلحف ورقد بعز العصر!

____________________________
انتهى البارت ♡
رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد ﷺ رسولًا ونبيًا)، ♡
حسابي تيك توك :Ot348285
حسابي انستا انزل فيه الروايه : Ot34828
*اعتذر عن الاخطاء الاملائيه*

لاتقارنين حبي لك بأي مخلوق انا حتى بغيابك احبك Where stories live. Discover now