فصل العاشر 🥂

6.8K 273 22
                                    

كل المتدربات تتجهزن لمغادرة المعسكر ليس نهائيا فقط أعطوهم عطلة لمدة يومين ويعودون

كانت ڤيلان تجمع بعض الأشياء التي ستحتاجه في المنزل
لتردف إيمي بحماس

"مارأيكم أن نلتقي بالخارج ونحضى بوجبة معا"

كنت سأوافق ولكن سايا السيئة تحدث قبلي
قائلة

"أراكم هنا طوال الوقت تريدون أن أراكم حتى بالخارج "

إختفى حماس إيمي وكل هذا بسبب سايا السيئة فهي مثل فتيات الروك السيئات حقا تضع دائما كحلة فوق عينيها وكأنها خارجة من قبر

حملت إيمي حقيبتها خارجة فاقدة الأمل
لأخرج أنا أيضا اتوجه نحو الخارج لأخرج لأجد تاي ينتضرني

فتحت باب السيارة لأدخل
ليقول بسعادة

"مرحبا ايتها السنفورة"

"تايهونغ "

قلت إسمه بانزعاج فهو كان يناديني بهذا الإسم عندما كنت لاأزال أدرس بالثانوي

ضحك على ملامحها العابسة وهي تكتف يديها لصدرها
ليمد لها لوح شكولاتة

لتأخذه منه بسعادة وقبلت وجنته

"إشتقت لك تاتا"

"ونحن أيضا سنفورتي "

"سأشتكي لك من أمي "

بدأت تأكل قطع شكولاتة وتعطيه في بعض الأحيان
ليصل للمنزل بعد مدة

عندما إستقرت السيارة رأيت أمي تقف عند الباب لأنزل بسرعة أجري نحوها وأقول

"لقد أتت القائدة الصغيرة أمي "

إستقبلتها بحضن دافئ يعوضها على كل الايام الفائتة
أخذت ڤيلان يدين أمها وبدأت تقبلهم

"أمي أنتي تزدادين جمالا "

ضحكت سيدة كيم بخجل فهي تحب أن يتغزل بها اولادها
تقدم منهم تاي قائلا

لم تعد هناك مصائب بالمنزل لهذا بدأت تضهر جمالها

ضيقت عينيها بحدة نحو أخيها لتضرب كتفه

"هل تقول عني مصائب "

"إنها لطيفة لاتقل هكذا على أختك "

"أمي انسيتي ماذا كانت تفعل في صغرها ياإلهي كانت مثل المجنونة في المنزل"

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن