فصل تاسع وثلاثون 🥂

5K 189 36
                                    

.
.
.
.
.

صوت فتح الباب من طرف جيون وڤيلان

وهاهو الصراخ المعتاد الذي يستقبلهم كل يوم والذي يعشقونه حد الجنون

"أمي أبي ، سيونا ضربتني"

"أمي أبي هيونا ضربتني "

نطقوا بنفس الوقت
هما لايحبان شجارهما بالطبع ولكن هدوئهم عند دخول المنزل دليل على أنهم فعلوا شيئا سيعاقبان عليها لهذا لايضهرون لهم

مع دخولهم خرجت المربية كون هذه هي رغبة ڤيلان

إرتمت هيونا على جيون وسيونا على ڤيلان

"أمي إنها ضربتني ويدي تألمني "

نطقت سيونا تشتكي لأمها لتنضر لها هيونا ونبست هي أيضا تشتكي لأبيها

"أبي إنضر ألا ترى الدماء هنا بيدي أنضر أنا فقط مسحته حتى لاتهلعا "

رمشت الإثنين ببراءة ليضحك جيون وڤيلان

توجهوا بهم نحو الأريكة والإثنين قبلا يدي ابنتيهم

"ومن ضرب الأول"

نبست ڤيلان ليشيرا الطفلتان نحو بعضهما بأصبع الإتهام

حرك جيون رأسه بقلة حيلة ونبس

"بما أنكما الإثنين غلطتما ماذا عليكما أن تفعلاه "

عبست الفتاتان وقالتا

"نعانق بعضنا وكل واحدة منا تعتذر"

صفق جيون و ڤيلان وقالت

"أجل هذا مايجب فعله "

وقفا الإثنين مقابل بعضهم لتقول هيونا

"بما أنها تسببت في نزيف يدي عليها تقبيلي وأنا اعانقها فحسب"

"لا تكذبي هيونا أختكي حتى وإن تشاجرت معكي لن تسبب لكي الأذى الكثير لانها تحبكي"

نضرت هيونا لأختها وقالت

"هل تحبينني حقا"

ضحكت سيونا وقالت

"اجل أحبكي وانتي "

إرتمت هيونا على أبيها بخجل وقالت له

"قل لها بأنني احبها كثيرا ايضاً"

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن