فصل سابع عشر 🥂

5.3K 230 20
                                    

🦋🦋
_____________________________

"هل رأيتم ذلك الرجل أول مرة أراه في المعسكر هل كان يدرب مجموعة من الفتيات بدون ان نعلم "

نطقت إيمي وهي تتحدث مع ڤيلان وسايا وهم داخل قاعة المحضرات ينتضرون السيد جيون ليدخل ويلقي عليهم المحاضرة

"لم نراه إيمي وكفا عن الثرثرة كثيرا سيدخل السيد جيون ويجدنا نتكلم لن نسلم من عقابه"

نطقت سايا وهي تعاتب إيمي
وهاهو الباب يفتح لتبتسم ڤيلان

ولكن ابتسامتها إختفت عند دخول رجل آخر
لتنغزها إيمي وقالت بخفوت

"إنه هو ، إنه رجل الوسيم الذي حدثتكم عنه"

نضرت لها ڤيلان بحدة لتصمت
وقف الرجل أمام مكتبه وقال

"مرحبا إسمي بارك جيمين سأكون مدربكم الجديد لأن سيد جيون غادر هذا المعسكر"

جعدت ڤيلان عينيها كيف أن هذا مدربهم وجيون غادر المعسكر
يبدوا أن هناك عمل طارئ حدث له لهذا ذهب وهذا حل مكانه حتى يعود جيون والآن عليها تركيز في المحاضرة وعندما تخرج تراسله

كانت إيمي طوال المحاضرة وهي تنضر نحو جيمين بنضرة هائم حتى لفتت انتباه جيمين لينضر لها بحدة وانزلت رأسها بتوتر

أما سايا كتفها بدأ يؤلمها من كثرة مانغزتها إيمي تقول لها عن حركة قام بها جيمين والتي تراها إيمي لوحدها مثيرة

أما ڤيلان تركز على المحاضرة ففكرة ذهاب جيون بدون عودة أخرجتها من رأسها

انتهت المحاضرة لتخرج الفتيات لتنضر سايا نحو الإيمي التي ضلت جالسة بمكانها لتنبس

"المدرب سيخرج أيضا ألن تتبعيه"

"سأسأله عن شيء وألتحق بكم "

تنهدت سايا وخرجت من القاعة لتجد ڤيلان جالسة على درج لتحرك رأسها بقلة حيلة مابهم هذا اليوم هي تشكر الإله أنها غير مرتبطة

أما عند ڤيلان أمسكت هاتفها لتدخل للدردشة وأرسلت لجيون رسالة

**لما لم تخبرني البارحة أنه لديك عمل خارج المعسكر**

**متى ستعود لقد اشتقت لك"**

بدأت تنضر نحوه هاتفها لبعض دقائق لتنهض من مكانها تتوجه نحو المطعم لتناول الغذاء

جلست بجانب إيمي وسايا
لتأكل غذائها وكانت إيمي تتحدث طوال الوقت

"إنه لطيف حقا كان يجيبني على كل أسئلتي عكس ذلك الجيون لديه كل شيء بالوقت في يوم كنت سألته فقال لي أين كان عقلكي عندما كنت أشرح ، شرح لي بسرعة لم افهم شيء ورحل ااه اللعنة عليه"

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن