فصل اربعة وعشرون 🥂

4.3K 202 18
                                    

وصلت لأزيل الخودة وركنت دراجتي بجانب السيارات ثم دخلت القاعدة بعد أن تعرف الحراس على هويتي ومن اكون هنا

أنحنائهم لي يعتبر أكبر إنجاز لي فانحنائهم يعبر عن مكانتي المرموقة في المجتمع

دخلت لألتقي بشخص يرتدي ملابس الجنود ليدلني نحو مكتبي
كل مايخص العمل تعلمته بالمعسكر لهذا لن أحتاج لهذا الجندي بعد أن يدلني لمكتبي

لهذا انحنى لي وذهب في سبيله
جلست على مقعد ونضرت لاسمي الذب تحمله مستطيل زجاجي

القائدة كيم ڤيلان كل ذلك التعب ذهب فور قرائتي لذلك الإسم
كنت سألمس اسمي ولكن قاطعني دخول جونغوك بصوت سعيد

"مرحبا بقائدتي "

قلبت بعيوني بضجر فهو لم يجعلني حتى بسعادتي
ليجلس على كرسي لأقول

"من سمح لك بالجلوس "

أطلق أوه صغيرة من بين شفتيه لينهض ليقول بينما يحني رأسه

"آسفة قائدة كيم على قلة احترامي "

نضر نحوي ليجدني ابتسم فأنا أحببت أنحنائه لي
ليبتسم هو أيضا

ليقترب مني وقام بشد وجنتي وقال

"تبتسمين أيتها المشاكسة ألا تخجلي من انحناء زميلك بالعمل"

ضربت يده بخفة ليزيل يده من وجنتي وقلت

"أنا قائدة هنا لست زميلة فحسب عليك إحترامي"

ابتسم لأقول

"يمكنك الجلوس سيد جيون"

حرك رأسه بقلة حيلة ثم جلس لينبس

"هل تناولتي فطوركي ؟"

"تناولته سيد جيون ، حتى وإن لم أكن تناولته سأرفض عرضك"

ضيق عينيه ليقول

"إذا دعينا نتناول الغذاء معا"

"أنا هنا للعمل ليس من أجل قبول دعوات الأكل "

نطقت كلامي بينما افتح الحاسوب الذي امامي
لأراه ينهض وقبل خروجه من المكتب رمى كلامه علي

"عيب أن ترفضي دعوة رجل أقدم منكي بالعمل لهذا سأمر عليكي وقت الغذاء"

كنت سأرفض مجددا ولكنه خرج قبل ذلك
سأحرص على رفضه عندما يعود

بدأت أعمل في دراسة بعض الملفات التي أرسلت لي
.
.
.
.
.
.
.

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن