فصل التاسع والعشرين 🥂

3.7K 204 76
                                    

عندما انتهى الزفاف

كانت الفتيات العازبات تقفن خلف العروس لترمي
باقة الورد

كنت بالأول رافضة الوقوف خلفها ولكن أمي وبختني
وذهبت أقف مع الفتيات

"أنا على يساركي أرمي يسارا "

نطقت جوليا ليضحك الكل عليها
بدأت ميسان بالتلويح بالباقة استعدادا لرميها

وفي لحضة قامت بالاستدارة وتوجهت نحوي
وقامت بتقديم الباقة لي لأسمع تذمر الفتيات

ثم أحسست بنقر بكتفي لأستدير
لأجد جايهوب يركع على ركبته ونبس

"هل تقبلين الزواج بي ڤيلان "

صدمت من الأمر الكل ينضر نحوي بسعادة ينتضرون موافقتي إلا
السيد جيون الذي ينضر نحوي بحدة وينفي برأسها يخبرني بأن أفعل المثل

لأنبس

"موافقة "

نهض جايهوب من الأرض لأنضر نحو السيد جيون
لأجده يخرج من مكان الحفل

أعاد تشتت تركيزي صوت جايهوب وهو يطلب مني أن أمد له يدي

لأنضر له وأمد يدي له ليصفق الكل
لتتقدم مني ميسان وأخي وأمي يهنؤوننا

"مبارك لكي كنت أضن أنكي ستضلين عازبة طوال حياتكي "

تحدث أخي لأضحك بصعوبة لأقول له

"أحس بالتعب ألن تنتهوا إذهبوا للفندق"

همهم أخي ليتوجه نحو ميسان وخرجوا من قاعة الحفل
كنت أقف بجانب أمي ننضر للسيارة التي تبتعد عنا ليأتينا صوت جايهوب

"سأوصلكم للمنزل إن لم يكن لديكم مانع "

"شكرا لك بني هيا لنذهب ڤيلان"

امي تريد أن تلصقني مع جايهوب غصبا عني فأخي تكلف بأمر عودتنا

توجهنا نحو سيارته لتركب أمي فالخلف وركبت أنا بجانبه
طوال الطريق كنت صامتة وأضع رأسي فوق نافذة السيارة ومغمضة عيني

وصلنا بعد مدة لتخرج أمي بسرعة من السيارة لتتركني مع جايهوب قليلا

نضر نحوي جايهوب ونبس

"لنخرج غدا في موعد نتحدث بشأن بعلاقتنا مارأيكي "

"حسنا ، نلتقي غدا"

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن