فصل السادس والعشرون 🥂

4.7K 214 27
                                    

مر على ماحصل للسيد جيون والذي كنت أنا المسببة به
أسبوعان كنت أراه في بعض الأحيان بالقاعدة العسكرية

وكل مرة يراني يحاول التحدث معي ولكنني أعطيه ضهري وأرحل لا أريد من مشاعري الخائنة الانجراف معه وأصبح فتاة حمقاء تنسى بسهولة مافعله بي

في آخر اليوم خرجت من مقر عملي لأجد جايهوب يقف أمام دراجتي والسيد جيون ينضر له بحدة

ثم وجه أنضاره نحوي نضرت له ببرود ثم ابتسمت ولكنني قدمته لجايهوي الذي فور أن رآني قال بصوت عال

أجزم بأنه فعل هذا لكي يسمعه سيد جيون

"لقد أتيت لسرقتكي أيتها القائدة اليوم "

صوت غلق باب سيارته وصل إلى المكان الذي أقف
أضن أن باب سيارة سيد جيون قد كسرت بسبب صفعها بتلك الطريقة

كنت سأتحدث مع جايهوب ولكن صوت بوق سيارة جيون
أخذ انتباهنا لننضر له

ليقوم السيد جيون بالإشارة بانامله لكي نبتعد من طريقه
وقال بنبرة ساخرة

"ابتعدوا أيها الأطفال من الطريق "

قمنا أنا وجايهوب بالإزاحة من طريقه لينطلق بسرعة
لينبس جايهوب

"مارأيكي بتناول العشاء معي ايتها الجميلة "

"بالطبع ولكن حتى أزيل ملابسي ثم نذهب"

*حسنا"

ركبت دراجتي بينما هو ركب سيارته وإنطلقنا للمنزل
دخلنا معا للمنزل ليضل مع أمي جالسا وأنا دخلت غرفتي أغير ملابسي

أرتديت فستان ازرق مغلوق مع حذاء بنفس اللون مع لمعة بمقدمته باللون الذهبي ثم حقيبة باللون الذهبي

ثم خرجنا من المنزل

"تبدين جميلة "

إبتسمت بخجل من إطرائه

"شكرا لك "

تقدمنا نحو سيارته ليلفت إنتباه جايهوب
عجلة سيارته التي إنغرز بها مسمار

إنحنى لينضر لها عن كثب
ثم نبس

"هذا ماكان ينقص"

كنت سأقترب منه لأرى مايمكن فعله ولكن صوت رنين هاتفي اوقفني لأجيب عليه بدون معرفة من المتصل ليأتيني صوت غاضب

"أقسم لكي إن لم تدخلي للمنزل ستجدين السكاكين منغرزة بذلك المعتوه بدل عجلة السيارة "

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن