فصل خامس والعشرين 🥂

4.4K 218 39
                                    

بدأ يقود السيارة كل ما يسمع بالسيارة هو صوت انفاسه التي يأخذها بصعوبة وشربه للماء كلما سنحت له الفرصة

وجهه أصبح أحمر اللون ليبدأ الذنب يتخللني لأنبس بهدوء

"مابك سيد جيون "

بالطبع لن أجعله يعرف مافعلت به لن اخاطر بحياتي
اوقف السيارة يعود برأسه للخلف

"لا أستطيع التنفس ڤيلان"

بلعت ريقي بصعوبة فأنا كنت أضن فقط سيتحسس جلده وتنمو لديه بعض الحبوب وسيبدأ بحك جلده لكن الأمر أصعب من ذلك

"دعني آخذك للمستشفى السيد جيون تعال لمكاني "

نضر نحو بنضرات خاملة كأنه فقد أنفاسه كله لأخرج من السيارة بسرعة أتوجه ناحيته

فتحت الباب لأساعده بالخروج وجعلته يجلس بالخلف
لأجلس بمكان السائق وانطلقت بسرعة

كنت أنضر إليه باستمرار كان يغمض عينيه بألم ويأخذ أنفاسه بصعوبة

بدأت الدموع تتجمع داخل عيوني لأزيد من سرعتي
أوقفت السيارة امام المشفى لأنزل بسرعة أحضر ظالممرضين والسرير المتنقل

فتحت الباب ليقوم المساعدين بوضعه على السرير ثم انطلقنا للداخل
كنت أمسك يده بقوة أرفض تركه
حتى ادخلوه للغرفة وجعلوني أضل خارجا

كنت أشتم نفسي على أفكاري الغبية التي تودي الإنسان للهلاك
خرج الطبيب بعد برهة

"كيف حاله "

"تخطى مرحلة الخطر ، سنقوم الآن بغسل المعدة حتى لايضل جسده يحتوي على الفطر كونه يعاني حساسية منه أتمنى أن تكونوا أكثر حذر معه "

شكرته ليغادر بعدها اخرجوه على نفس السرير الذي ادخلوه به وعندما سألتهم إلى أين يأخذونه

قالوا بأنهم سيقومون بغسل معدته حتى يصبح بخير
اتصلت على كارمن أخبرها بأنني لن أعود للعمل حتى السيد جيون لن يفعل ثم فصلت الخط

بعد ساعتين كانوا يضعونه على السرير ولكن جسده لايزال مخدر
ولكنهم سمحوا لي بالدلوف للغرفة

سحبت كرسي إلى جانب سريره لأخرج يده من تحت الغطاء
بدأت بالعبث بها لا أستطيع التحدث كون غصة تحتل حلقي

نضرت نحو وجهه المرهق لتنزل دموعي ثم اردفت وسط شهقاتي

"أنا آسفة سيد جيون لأنني جعلتك تأكل الفطر وأنا أعلم أنك تمتلك حساسية نحوه"

المعسكرحيث تعيش القصص. اكتشف الآن