اقتباس

11.7K 344 70
                                    


مساء الخير
عايزة اتكلم في حاجة الناس اللي عمالة تقول الرواية نكد وموتي جنى وريحنا، واللي يقول ايه الافورة في الوجع دا ، وازاي ظابط يكون فاشل كدا، ومش قادر على واحدة زي فيروز

تمام عايزينه يموتها يعني ..دا راجل قانون يعني كل خطوة له بحساب، وكمان ظابط مخدرات والله مش ظابط اداب ، يعني العين عليه من كل جانب، وللاسف فيروز هتكون شغالة مع ناس تقال ومفيش حاجة تدينهم ودا عرفناه من حوار جواد

ممكن نهدى واكيد الأحداث القادمة هتكون حلوة وتعجبكم ، طبعا اللي قرأ الجزء الاول واثق في كلامي، وكمان عازف ..اكيد الوجع مش مستمر، لكن على أد الصبر ربنا بيجازي

دا اقتباسين
واحد من الفصل القادم والتاني من الفصل 30

اقتبااااااس من الفصل28

أخرجت رأسها تنظر للخارج..حمدت ربها بعدم وجوده، هرولت سريعا بتلك المنشفة التي تحيط جسدها، متجهة لغرفة ثيابها، ولج من الشرفة بعدما أنهى اتصاله، فإذ به ينصدم بتلك النارية التي سقطت بين ذراعيه ..صرخت تغمض عيناها..حدجها لفترة وهي مغمضة العينين، ثم انحنى يهمس لها
-دراعي وجعني، لو عجبك مستعد اجرهولك..هبت فزعة متراجعة للخارج ..تتشبث بالمنشفة، هنا فاق على طلتها بتلك الهيئة، اقترب منها وعيناه تخترقها بوقاحة فغمز قائلا
-طبعا انا في حالي السما اللي بتحدف نسوان حلوة بالفوط
أشارت محذرة إياه
-ياسين لو قربت هصوت وألم عليك البيت ..اقترب بخطوات سلحفية مرددًا بتسلي
-ياريت يابلقيس، اهو احس معايا انثى في شهر العسل
جحظت عيناها مما تفوه، فدفعته بحدة
-قليل ادب ، لا وعامل مؤدب ومحترم..حجزها خلف الباب وهي تتشبث بمنشفتها بجسد مرتجف، فهتفت بتقطع
-ياسين عيب كدا، انت محترم، اكيد مش هتعمل حاجة وحشة

انحنى رافعًا حاجبه بسخرية:
-دلوقتي محترم..من ساعتين كنت ملك الهكسوس..هزت رأسها ولم تقو على الحديث، وضع أنامله على المنشفة فارتجفت تهز رأسها بعنف
فأطلق ضحكة قائلاً
-كنت بلم الفوطة يابلقيس، أصلها توقع وتفكري نفسك انثى بحق وحقيقي وترجعي تقولي كلام محصلش
اغروقت عيناها بالعبرات قائلة
-مستفز وبارد..جذبها بقوة حتى اصطدمت بصدره
-يابت إنتِ تحت ايدي وبرضو لسانك متبري منك، لولا كريم كنت عرفت اقص لسانك اللي زي فردة ..صمت ثم دفعها متراجعًا للخلف
-جتك نيلة في عيون القطط دي..تحرك للخارج ولكنه توقف مذهولا عندما اردفت

-أكيد مش هعجب اشكالك ، علشان اشكالك عايزين زي ليليان مش كدا
استدار إليها وكأنها حولته للشيطان وداخله حمم بركانية تريد الانفجار للتو

على الجانب الآخر
يتوسد ساقيها على شاطئ البحر يحتضن كفيها..مسدت على خصلاته
-جاسر ناوي على ايه مع فيروز، أغمض عيناه يطبق عليها بقوة ثم هتف
-حبيبي ممكن منتكلمش في الموضوع دا، احنا جايين ننسى كل حاجة..خللت أناملها بخصلاته:
-فاهمة ياجاسر، بس بابا حاسس ان فيه حاجة، وخايفة يعرف قبل ميعاد التحليل، مش عارفه وقتها ممكن يعمل ايه

تمرد عاشق الجزء الثالث ،(عشق لاذع،)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن