٢

10.6K 170 27
                                    

الساعة ٥:٠٠ الفجر

جميع آل نافل متواجدين في القصر عبدالإله لاجل يمشون للديره مع بعض

كانوا البنات جالسات بالصاله ينتظرون النتائج و الرجال توهم راجعين من المسجد
دخل نياف وهو يدور مناف بس ما حصله
التفت على لدن: لدن تعرفين وين مناف؟
لدن: لا اخر مره شفته الصباح بالشركة
توجه نياف للطابق العلوي يدور مناف، الرجال جالسين يجهزون السيارات وهو مو موجود

دخل غرفة مناف وهو يشوفه جالس بالسرير و انظاره على الشباك المطل على الحديقة الخلفية
نياف: وش صار معك
مناف: باخذها معي
نياف: حلو انا بسوق لحالي عشان اذا احتجتني ما اعطل احد
همهم مناف وهو يخرج مع نياف يرتب اغراضه بالسيارة

الساعة ٦:٠٠ سمعوا صراخ البنات وضحك عبدالإله وهو يدخل يشوفهم
ركضت الغيد وهي تحضنه: وين تلقى نفسي
عبدالإله: بشري
الغيد: كله ب+
عبدالإله: بهالمناسبه لك اللي تبين
تجمعوا البنات حوله وهم يعلمونه نتائجهم اللي كانت مرتفعه بأستثناء لدن اللي وصلتها رسالة من مناف: "انتظرك برا"
كانت حزينة جدًا على درجتها اللي تعتبر الأعلى بين بنات آل نافل، بس بالنسبة لها تستحق أعلى على جهدها
خرجت لمناف بدون تجيب شنطتها، كان مناف مبعد سيارته عن الانظار، شافته ساند جسده على السيارة، اقتربت منه وهي تحاوط خصره بذراعها و تحط راسها على صدره
استغرب مناف حاوط ظهرها بذراعه
مناف: وش صار
ما ردت لدن وهي تحاول بكل ما فيها تكبت دموعها
مناف: اركبي السيارة
ابتعدت لدن وهي تركب بمقعد الراكب
سحب مناف ايبادها وهو يدخل يشوف نتيجتها
مناف: صار شي؟
هزت لدن رأسه بنفي: كنت استحق أ+ بالاحصاء
مناف: ب حلوه ما يضر ان شاء الله

كان مناف صامت و لدن تحاول تغير جو و تسولف معه بس ما يرد عليها الا باختصارات تنرفزها
لدن: وش سويت بالشهرين اللي راحوا
مناف: كنت بالمركز
لدن: منتبه لبرودة دمك؟ صمتك يجنني كل شي فيك مرعب صمتك نظراتك
ظل مناف يناظر الطريق ولا كأنه يسمع منها شي
لدن: مناف! استخدم لسانك شوي تكلم زي البشر لا تسكت كأنك صنم
التفت مناف عليها ثم رجع انظاره للطريق
لدن: بس؟ هذا اكثر شي تقدر عليه تناظر بصمت و تخليني اتوتر طول الوقت
مناف: خلصتي؟
وقف مناف السيارة وهو يلتفت لها: عيوني اناظر فيها اللي ابغى، لو تتكرمين و تتعبين نفسك شوي بتفهمين نظراتي، هذي شخصيتي ما تتغير بس ممكن انتي تتغيرين وقت تفهمين
نزل مباشرة من السيارة وهو يتصل على نياف
وقف نياف وراه و نزل يشوفه
تقدم مناف وهو يحط رأسه على كتف نياف: تعبتني
نياف: انت اللي تعبت نفسك، حاول عشانك و عشانها و عشاننا
مناف: كلم واحد من العيال ياخذ سيارتك وتعال سوق ما عاد فيني حيل
اتصل نياف على عمر و أُسيد بينما توجه مناف للدن يعلمها
كان نياف يعرف اخوه و يعرف ان الخطأ منه، لدن من حقها تسوي كل هذا واكثر، متزوجه انسان اشبه بالصنم لا يتكلم لا يضحك حتى تعابير ما يسوي من تزوجته وهو على نفس التعابير
كان كل هذا كثير على مناف المتعب نفسيًا، محد يفهمه و محد يحول يفهمه، محد يحس بشعوره وهو يحاول يظهر نفسه الحقيقية المتخبيه عن الحياة
لا زالت ذاكرته متواجدة بمشهد من ثمان سنوات ما يقدر يطلع منه، يخاف يتعلق بشخص و يظهر مشاعره لشخص ثم يغيب هذا الشخص بيوم وليله مو مستعد يعيش نفس المشاعر مره ثانيه

كل الغرام اسمك، كل الصور في ناظري رسمكحيث تعيش القصص. اكتشف الآن