١٠

7.4K 126 9
                                    

أعطته الكوب و جلست بجانبه، ظلت أنظارها معلقة على السماء حتى شهقت: ما قلت لك!
عقد حواجبه باستغراب و أكملت: تذكر حادث نياف؟ يوم المستشفى إتصلوا على ميهاف لدن إللي ردت، كانت تحسبه أنت
مناف: بشويش، ليش إتصلوا على ميهاف و ليش لدن ردت؟
إيلاف: لإن آخر شخص نياف إتصل عليه ميهاف، لدن شافت القلب الأسود بجانب أسم نياف و ظنت إنه أنت
همهم مناف: كملي
إيلاف: أبوي عبدالإله قال إن الشرطي إتصل على أساس إن إللي بالحادث أنت مو نياف، لإنه يعرفك، بس ميهاف قالت لهم إنه نياف و لدن كانت تنفي و تقول إنه أنت لدرجة كانت بتضرب أبوي لإنه ما صدق، أول مره أشوف لدن ضايعة بهذي الطريقة كانت غريبة مره، بكت شوي بس شكلها كان واضح مدى تأثرها، وجهها قلب أسود بشكل خيالي
تحدث مناف بصدمة: كيف كل هذا صار و محد قال لي؟
إيلاف: قلت لك نسيت توني أتذكر، تعرف إن الشرطي قال لنا متوفي ما قال حي، يمكن عشان كذا لدن تأثرت لهذي الدرجة
مناف: و عبدالإله؟
إيلاف: ما أنتبهت له، صراخ لدن كان مآخذ عقلي
همهم مناف و أخرج جواله، فتح مقطع تدريبه للعسكر و قربت إيلاف تشوف معه
ضحكت من طقطق على سعد: لو إني منه كان سحبت أوراقي، إحراج
مناف: رخمه هذا
انسدحت إيلاف على العشب بينما أنظارها على مناف: ودي أدخل العسكرية
مناف: أخذك بعدين أعلمك القنص

«عند البنات»
بعد أنتهاء الحفلة الجميع توجه لبيت أبو مناف
كانوا بالسيارة و الصمت عام حيث الجميع نايم بعد يوم متعب جدًا، نزلوا يوعدون صاحبة المياسة إللي وصلتهم

الغيد: على الغرفة مباشرة بنات ما عاد فيني حيل أجلس
ميهاف: روحوا غرفتي بشوف إيلاف و اجيكم
توجهوا البنات للطابق العلوي بينما ميهاف توجهت ناحية الحديقة، مكان إيلاف المفضل
ابتسمت من شافت مناف بجانبها: لو دريت إنك جاي ما كان رحت
مناف: تأخرتوا مره
ميهاف: كنا ناوين نرجع نكمل هنا بس النوم غلبنا
إيلاف: روحي نامي بكره تعلميني وش صار
ميهاف: البنات معي، إذا غرفتي ما وسعت بيجون عندك
همهمت إيلاف، أنشغل بال مناف إذا كانت لدن جايه معهم، كان بيتوجه للداخل مع ميهاف و إيلاف ولكن استوقفه إتصال عبدالإله
عبدالإله: رجعت و ما مريتني؟
مناف: جايك
سكر الإتصال و توجه للخارج مباشرة،  نبرته فيها عتاب صريح و يعجز مناف عند زعل عبدالإله

«عند لدن»
دخلت الغرفة و مباشرة حاوطتها ريحة عطره الرجالية
تعمقت بالغرفة تبحث عن مفتاح الضوء، ألقت نظره على الغرفة كانت سوداء كخاصته عند عبدالإله
السرير باللون الأسود و كذلك الفراش، السجادة و الكنبة و الدولاب و المرايه و الطاولة و الستاير
الجدران إثنين باللون الأسود و إثنين باللون الأبيض

ما تعرف ليش ولكن حست إن أشكال الجدران البيضاء مو حلوة رغم إن جدران غرفتها باللون الأبيض!
ولكن يختلف الموضوع إذا كان يخص مناف
عادت سكرت الأضواء و فتحت الستاره الطويلة
ظهر خلفها شباك كبير يطل على الحديقة الخلفية و مرتكز أمام القمر، تقدمت ناحية الدولاب
تذكر إن مناف صور بجامة خاصة فيها بوسط دولابه
بحثت بعمق ولكن ما وجدتها لذلك فكرت تتصل عليه .. مباشرة تراجعت و سحبت بلوزة باللون الأسود
وقفت أمام المرايه تشوف كيف بيكون شكلها ولكن البلوزه كانت قصيرة جدًا لذلك رمتها و أخرجت أخرى كذلك كانت قصيرة .. ظلت على هذا الحال حتى وجدت وحدة مناسبة

كل الغرام اسمك، كل الصور في ناظري رسمكحيث تعيش القصص. اكتشف الآن