الفصل 13 |خدعة جديدة

21.2K 733 220
                                    

و عدنا و العود أحمد

الشرط : 200 تصويتة و 100 تعليق 
صوتوا حتى ينزل الفصل الجديد قريبا 😉

قراءة ممتعة 

******************

17-1-1958 

لم يعد رومان بعد من سفره حتى بعد كل هذه الأيام و هذا يضع خطتها في وضع صعب للغاية ، عليها أن تتخلص منه بسرعة إذا أرادت التركيز على أهدافها الآخرى ..

تعلم جيدا أن حماتها ليست مريضة للغاية بل تتدلل فقط على إبنها فهي لم تكن موافقة على إقامتهما الدائمة في واشنطن و لولا حبها لأموال إبنها لما رضيت نهائيا عن إبتعاده عنها ، ظلت تلعب دور الزوجة المحبة حتى أنها تحدثت مع والدته بضعة مرات حتى تكتمل المسرحية  ... 

كانت تشعر بفراغ كبير ، فحتى الزعيم مشغول عن الحزب و يتابع أعمال البرلمان فقط ، أي أنها لم تعد تره و حتى الأعمال الكتابية يقوم أيرس بتوصيلها له ، و لم تعد هي تتعامل مع هذا الآخير  بل تترك السيد سميث يقوم بالآمر ، لكنها بدأت تعتاد وجود مالكوم في حياته ، و ثوراته العنيفة و المثيرة لأنوثتها .. لو أنه فقط  ... عليها التوقف عن الحلم به ، و الاعتقاد أنه الرجل الذي رسمته في خيالها ..

أنه كما يقال فارس أحلامها ، عليها أن تلجم مشاعرها ، فحتى إذا أقامت علاقة معه سوف تكون فقط من أجل مصلحتها و حمايتها ..

لكن الليلة سوف تحصل على بعض المرح و تحاول أن تنسى مالكوم قليلا ، و أيضا تريد أن تثبت لنفسها أنها لازالت ملك نفسها فقط و ليست ملك أحد ، لا زوجها و لا رئيسها و لا حتى المجتمع .. 

  لقد خططت للخروج مع جوني إلى أحد الكازينوهات من أجل الاحتفال و كذلك كي يستطيع إصطياد إمرأة له ..

مزالت تشعر بالأسف عليه ، لم يكن عليه أن يقع في حبها ، لكنها لا تلومه أيضا من السهل عليه أن يقع في الحب لقد كان الشيء الذي ينقصه ، أما هي فكان ينقصها الشعور بالآمان ... و أكثر ما بات يرعبها أن تشعر به فقط في حضوره ، في حضور ذلك الرجل الطاغي .. 

أخدت وقتها في تجهيز نفسها لتصبح قنبلة جمال موقوتة جاهزة فقط كي تدمر أعتى الرجال .. 

نظرت إلى خزانتها و قالت لنيلا :أطلبي فساتين أكثر و مجوهرات أيضا ، لم أعتقد أن المشاركة في الحياة الاجتماعية مكلفة هكذا ... 

إبتسمت نيلا : لا بأس سيدتي ، سيدي ليس رجلا بخيلا ..

ضحكت رينا بقوة : صدقت ، تلك ميزته الوحيدة ، لذلك تحبه عشيقاته بقوة .. 

لم تمنع نيلا نفسها من الابتسام رغم خجلها ، مرت في طريقها بالسيارة على بيت جوني الجديد فقد ترك القديم من أجل طليقته و الأولاد، و عندما ركب لم يمنع نفسه من الاطراء على جمالها : رينا أنا واقع في حبك بالفعل ، ماذا تريدين مني بجمالك هذا  ؟ 

للخيانة ثمن - للانتقام وريث (سلسلة الدم المحرم)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن