الفصل 17 | العذراء

28.8K 712 254
                                    

الشرط 250 تصويتة و 100 تعليق 

قراءة ممتعة يا حلوين 

******************

- هل جننت يا مالكوم ، كيف لك أن تفعل بالفتاة هذا ؟ 

أخبره لويس بانفعال شديد ، بينما رمقه مالكوم بغيظ : ماذا تريدني أن أفعل بها ؟ أنا أريد الفتاة و هي تريدني أن أنتقم لعشيقها الميت ..

صرخ به لويس بغضب : تترك الفتاة ، هذا ما تفعل ، تتركها ترحل ..

أغمض لويس عينيه محاولا تهدئة نفسه : نحن في مرحلة حرجة ، الاتحاد السوفياتي على الأبواب ، المزيد من البلدان تنضم للاشتراكية ،  و هم يزدادون قوة يوما بعد يوم ،  و أنت هنا ثاني أقوى رجل في البلاد ، من يقود برلمان أقوى بلد في العالم تترك كل هذا ، و تركز على فتاة .. 

تنهد مالكوم بقوة :و لك أن تتخيل أن بعد كل هذه القوة لم تخضعني سوى عيناها ...

قال لويس باستفزاز : ليس وقت سخريتك مالكوم ..

قابله مالكوم بملامح جادة فتيقن أنه يتكلم بجدية ، ليخبره صديقه :  لن أستطيع أن  أكون كل هذا من دونها ، إنها قطعتي المفقودة يا لويس ، أنت لا تفهم ، سميه جنونا أو عتها لكنني أريدها و ليحترق العالم بعد ذلك .. أتفهم أنك لا تريد توريط نفسك معي ، لديك ما تخاف عليه .. 

جلس لويس بجانبه : هل كنت لتتركنني لو جننت بامرأة هكذا ؟ 

هز مالكوم رأسه نافيا : حتى لو جننت بسنجاب حتى ..

 ليقول له لويس على مضض : هل  تم القبض عليهم ؟ 

همهم مالكوم باجابة ، ليقول لويس بعملية : حسنا ، لنذهب و نتولى الأمر ... و من الأفضل  أن تجعل رينا تتحدث مع آنا في الهاتف الفتاة قلقة عليها .. 

إبتسم مالكوم لصديقه بامتنان ، فصديق مثل لويس يغنيك عن العالم كله ، فهو ليس الشخص الأقرب إليه فقط بل هو عائلته .. 

****************

نامت رينا منكمشة على نفسها ، لم تستيقظ إلا عندما شعرت بيد على كتفها إنتفضت بقوة ، لتخبرها الخادمة بلطف : إهدئي ، إنها أنا نيشا ..

توترت رينا ، و شعرت بالخوف ، كأنها كانت في كابوس بشع و أستيقظ على واقع أبشع فقد تذكرت أين هي ؟ ، تحركت نيشا بخفة و أشارت إلى مجموعة من الثياب الجديدة : أنظري ما أتى لك ، أنت محظوظة أنا لم أر سيدا ينفق مثل السيد فورد ، إنه كريم للغاية .. 

ما إن ذكرت الخادمة إسمه حتى سألتها رينا بقلق : أين هو ؟ هل أتى ؟ 

قالت نيشا بلطف : كلا ، لكنه أرسل لك ثياب رائعة ، أنت محظوظة السيد فورد كريم للغاية .. 

لم تنظر رينا إلى الثياب الغالية التي أحضرها بل شغل بالها الكثير من المصائب .. 

إقتربت منها نيشا مجددا و قد إختارت لها ثياب معينة : ما رأيك في هذه ؟ لكن أولا عليك الاستحمام كي تسترخي قليلا .. 

للخيانة ثمن - للانتقام وريث (سلسلة الدم المحرم)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن