الفصل 18 | كله لك

27.3K 663 159
                                    

نفذتوالشرط يا حلوين 

الشرط 250تصويتة و 100 تعليق 

قراءة ممتعة و ويكاند سعيد 

**********

ابتعد عنها و نهض من السرير لافا غطاءا حول خصره ، فتح باب الجناح و صرخ : لاريسا نادي الطبيب ....

كان الطبيب يفحص رينا بينما كان هو يعبر البهو المقابل ذهابا و إيابا و لاريسا واقفة غير بعيدة تلاحظه ...
خرج الطبيب ليذهب إليه قائلا : أخبرني هل فقدت عذريتها فعلا قبل قليل  ؟
هز الطبيب رأسه و عنفه بتهذيب  : و بطريقة متوحشة نوعا ما ، لا أتصورك يا سيدي بهذه القسوة مع عذراء  ؟

أمسك بخصلات شعره مفكرا بتوتر و هو يراجع كل ما يعرفه عنها  : انت متأكد أنها كانت فقدتها على يدي ؟
أكد له الطبيب : بالطبع انا متأكد ، ثم أن دماء عذريتها هناك إن تصدق كلامي قد تصدق عيناك الحقيقة ...
قال بحيرة : لكن كيف ؟ كيف ذلك ؟

لم يفهم الطبيب ما يقصده ، ليقول مالكوم :لاريسا قومي بايصال الطبيب هيا  ...
قبل أن يتحرك مع الخادمة قال له : لا انصحك بإتمام ليلتك عليها ... حالتها ليس جيدة،  تركت هناك مسكنات للألم على الطاولة من أجلها  .
لم ينظر له بل دخل الجناح مجددا كي يواجهها بما سمعه للتو ..

كانت منكمشة على نفسها ، لم تعتقد أن موضوع العذرية سوف يشكل فارقا بالنسبة له ... 
-اللعنة انت عذراء .. 
اللعنة اللعنة كلا هذه خدعة كيف ذلك ؟ انت عذراء انت تزوجت من قبل  ، و على علاقة بجوني ..

قال ذلك و هو يحاول الاقتراب منها بهدوء و قد تملكه بعض الخوف من إنكماشها الشديد ...
تحدثت بسخرية ممزوجة بالألم  و هي تلف نفسها بغطاء تحاول أن تتدارك عريها لكنها أطلقت العنان لكل مكنونات قلبها لتهوي بعدها إلى القاع :  كان كله تمثيلية ، زواجي من رومان  كان اجبارا لذلك عقدت اتفاقا معه على عدم لمسي او ربما هو من لم يرغب في لمسي و كل منا حرية فعل ما يريد ، أعجبه رومان الاتفاق و خاصة أنه يعلم أنني من عائلة محترمة و لن أجرء على فعل ذلك ثم أتى جوني تعرفت عليه في ليلة حاول فيها الانتحار هربا من فشله أقنعته بالعدول عن ذلك مقابل أن أمنحه عملا و حياة جيدة و ساعدني في ذلك المحامي كوينز بالتأكيد كان يأخد عمولات كبيرة من أجل تنفيذ ذلك  ، و أخبر جوني أنه  عليه أن يمثل أنه عشيقي   لذيك  علاقتي بجوني كانت مجرد خدعة كي أتطلق من رومان  و حتى ذهب بي الأمر إلى تزييف حملي كي يقتنع أنني لا أريده لكنه غدر بي و تحالف مع أبي ضدي و كانت تلك نهاية المسكين جوني الذي كانت علاقتي به  حماية لي من أي متطفل يحاول أن يجعلني عشيقته  لكن ذلك لم ينجح معك , لم أضاجع أي أحد ، كله من أجل الانتقام في البداية و من أجل الحرية  في النهاية. 

كانت ملامحه مصدومة مما تقوله ، جلس على الأريكة المقابلة لها : المحامي كوينز يعرف بكل هذا بما أنه يعمل لديه أليس كذلك ؟ ..
بدأت دموعها بالانهمار في صمت و هي تهز رأسها ، نهض من مكانه و حاول الاقتراب مجددا لكنها إنكمشت على نفسها ، ليلعن تحت أنفاسه ، و يخرج من الجناح ، كانت لاريسا واقفة تنتظر ، إقترب منها و قال بعصبية مفرطة : إفعلي ما يلزم للفتاة كي تشعر أنها بخير و لا تتألم ، أيا كان ما تفعله النساء في هذه الحالة .. 

للخيانة ثمن - للانتقام وريث (سلسلة الدم المحرم)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن